top of page
  • Bora Selim Gül

رسالة إلى أنطاكية

Güncelleme tarihi: 3 Eyl 2023


انا ابداً تخيلت اني رح اكتبلك رسالة

ابداً فكرت اني رح اخسرك مع كل احبائي

وين ما رحت، اخدتك معي

وين ما كنت، انتي كمان كنتي

أنا كنت أنتي

أنتي كنتي أنا

كان عندك الاف من القصص

انا كنت بس واحد منن

كنت ضيع بقصصك القديمة

رحت برحلات طويلة، علماً اني دائماً رح ارجعلك

احياناً ٣ اشهر

احياناً ٦ اشهر

و احياناً سنة

بس دائماً رجعتلك

لما كنت بعيد منك، وجودك دفى قلبي

كنت قول “انطاكياً دائما موجودة، احبائي موجودين و بيتي موجود

لما شتقتلك

كنت احلم عن أحد من شوارعك

كنت جهز طاولة عشاء بخيالي

انتي دائماً كنتي متل العادة

كنتي دائما متل العادة كل يوم

مشان هيك كنت مل منك

كنت أسترحي منك

و لأول مرة بحياتي،

ما عم حس بدفاكي

اللي بحس لما ببعد عنك، انطاكية

الزاوية من قلبي اللي بيكون أنتي ابرد من التلج

لأنو منك بقيانة اكتر

كنت دائماً ناديكي مع كل المحبة

لحتى ٦ شباط

بس هلق صرت ناديكي مع وجع و غضب

كنت قول “يا انطاكية”

صرت قول “اه يا انطاكية”

اه يا انطاكية اه

يمكن أنتي كنتي حابة تتركينا

بس اخدتي كل احبائنا معك لما تركتي

كنت قول

” يا انطاكية، قتلوا روحك”

هلق صرت قول

“يا انطاكية، قتلتي ارواحنا”

شهر التموز الماضي،

رجعتلك متل العادة

قلت انو ما رح طول الزيارة

و أني تارك على أقرب وقت

ايام و أشهر مضت

ضليت معك لحتى استنزفتيني

كان بدي اتركك، بس مو هيك

كنتي جزء أساسي مني

أنا بس حتجت غيب شوي

أنتي اللي خليتي أنا صير أنا

تيتة كانت تقول “نشالله تتبارك يا حبيبي” عن عجزي لأتركك

و هيك طلع الظاهر

أنتي خليتيني ضل عندك قد ما قدرتي

بتعرفي، يمكن لو مر عليي هاد الشي بدون ما شوفك و كل احبائي،

كنت رح كون أسوى بكتير

أجى شهر شباط،

و انا سافرت مشان فرصة عمل

هي المرة أنتي تركتيني

بأسوى طريقة ممكن

كان الظاهر اخر مرة شفتك

كنتي تقولي “شوفني و كل احبائك قد ما بدك”

بكل مغامراتي كنت قول

“على أسوى حالة برجع عأنطاكية”

شكراً لأنك دائماً رحبتيني و تقبلتيني مع كل صدقة متل لما كلشي كان يمشي غلط

مهما تغيرتي،

أنتي أنا

و أنا أنتي

با مرايتي الجميلة

يا مرايتي المكسورة

خليتك بأهم زاوية قلبي

خبيتك هنيك

أنتي كبرتي هنيك متل ما أنا كبرت

في جرح بهديك الزاوية اللي ابداً رح تشفى

و كل جزء منك عم يصير اغمى مع كل يوم بدونك

يا ريحة الغار

بقولولي صار ريحتك ميت هلق

كيف بدي اربط هاد الشي معك؟

يا وطني الصغير،

اللي بحب لدرجة انو ما بقدر خليه يوسع بالعالم

نقشت كل المبادئ اللي علمتيني

بوجودك و غيابك

كلشي اللي ألك صار بعقلي

و رح مرره من جيل لجيل

رح قلك شو فيروز قالت لبيروت

يا وطني يا دهب الزمان الضايع

وطني من برق القصايد طالع

أنا على بابك قصيدي كتبتها الريح العنيدي

أنا حجرة أنا سوسني يا وطني

شجر أراضيك سواعد أهلي شجروا

و حجار حفافيك وجوه جدودي العمروا

و عاشوا فيك من ميت سني من ألف سني من أول الدنيي

وطني و حياتك و حياة المحبي

شو بني عم أكبر و تكبر بقلبي

و الأيام اللي جايي جايي فيها الشمس مخبايي

أنت القوي أنت الغني و أنت الدني يا وطني

سألت رفيقي الناجي منك عن غصن غار

بمسك قوي على اللي بقى منك

بحس أنو متل الدواء بغيابك

برجعلك غصن الغار لألك

ما رح أتخلى عنك

بس عطيني أمل

عيوني عم يدمعوا متل النافورة

حتى لما عم اكتب هي الرسالة

منيح انو وجدتي

أنا فرحان أني ولدت و كبرت فيكي

بتمنى كان عنى اكتر وقت

القصة اللي كتبناها سوا لسا ما خلصت

بحس أني ممنونك و ممنون كل اللي انا خسرت

و بحلف قدامك

أنتي رح ترتفعي من الانقاذ

و انا رح ارجعلك

انا رح اعمل كلشي بأيدي لعمرك مرة تانية

أنتي أنا

و أنا أنتي

لتيتة، لعمتي، رفقاتي و عائلاتهن، و لروحنا، و أرضنا أنطاكية، اللي كلن خسرتن

هيك أنا طلعت فيك، مار بيار! كان مكتوب ”السلام بشرق الأوسط” بكنزتي من ورا. ما عنا لا خير و لا سلام. يمكن أنتي الوحيدة بقيانة منا… لساتك عم تطلعي على أنطاكية من فوق التل. أنتي كمان مقهورة عن حالة المدينة اللي صرلك عم تراقبيها من ألاف سنوات.

مع صليب فوق راسك (Saray Street) هيك أنا صورتك بالليل بوقت عيد الميلاد لما كنتي تضوي شارع القصر

(كنتي تقولي ”يمكن البيوت حواليي صاروا كافيهات، بس أنا لساتني هون” (كنيسة أنطاكية للروم الأرثوذوكس


31 görüntüleme

Comments


Bu platformun kendine ait resmi bir görüşü yoktur. Bu oluşum içerisinde yer alan tüm yazılar yazarların şahsi görüşüdür.  Okuduğunuz bu yazının yayın hakları nehna.org’a aittir, ilkelerimiz gereğince sitemizdeki yazıların paylaşılmasında bir sakınca görmüyoruz. Ancak paylaşım yapılırken evrensel basın ilkelerine riayet edilmesi, yazının ilk olarak nehna.org sitesinde yayınlandığına ilişkin ibare bulunması ve yazarın isminin anılması hususlarına dikkat edilmesini önemsiyoruz.

bottom of page